الصناعات الغذائية، ثاني قطاع مصدّر بالمغرب

الصناعات الغذائية، ثاني قطاع مصدّر بالمغرب

الصناعات الغذائية، ثاني قطاع مصدّر بالمغرب

تساهم الصناعات الغذائية، التي تعتبر عاملا لتثمين وتنظيم الإنتاج الفلاحي والبحري، بشكل كبير في تحسين أداء الميزان التجاري.

.وباعتباره ثاني مصدر بالمملكة، يحقق هذا القطاع صادرات تفوق 32 مليار درهم (~ 3.26  مليار دولار) تساهم بأكثر من 25٪ من الناتج المحلي الإجمالي الصناعي للمملكة.
ويساهم هذا القطاع في تنوع العرض المغربي من حيث التصدير وذلك بفضل المنتجات الحليبية والسكرية والأجسام الدهنية والبسكويت والمربى والعديد من المنتجات الأخرى ذات القيمة العالية من حيث التصدير مثل الفواكه الحمراء والبستنة ومنتجات الزيتون والأركان والحوامض.

أهم الأسواق الزبونة

سلاسل تحويل الصناعات الغذائية

سلاسل تحويل الصناعات الغذائية

أضحت الصناعات الغذائية المغربية تتمتع بقدرة تنافسية كبيرة على الصعيد الدولي وذلك بسبب ارتكازها على سبع سلاسل وعلى إنتاج فلاحي وبحري متنوع، فضلا عن استفادتها من تموقع قوي بالنسبة لمنتجاتها، وبشكلخاص :

  • الخضروات المحوّلة
  • مخلفات النباتات وعلف المواشي
  • الزيوت والدهون النباتية
سلاسل تحويل الصناعات الغذائية

الفروع الإنتاجية

الصناعات الغذائية، قطاع دولي بامتياز

الصناعات الغذائية، قطاع دولي بامتياز

يحتل قطاع الصناعات الغذائية مكانة استراتيجية في مخطط الإقلاع الصناعي، وهو ما يبرز جليا من خلال الأهداف المسطرة من أجل خلق 300 وحدة صناعية جديدة وتحقيق رقم معاملات إضافي فيما يخص التصدير بقيمة 11.6 مليار درهم (~ 1.2 مليار دولار) وتشكل هذه الطموحات فرصة ملائمة بالنسبة للمصدرين بهدف تنمية نشاطاتهم والاستفادة من مزايا أخرى فيما يخص التصدير، وخصوصا:
العديد من الاتفاقيات التجارية التي تسهل الصادرات في كافة أنحاء العالم.
  • اتفاقيات تجارية واتفاقيات تبادل حر مع أزيد من 100 دولة
  • المغرب هو البلد الإفريقي الوحيد الذي وقع اتفاقية للتبادل الحر مع الولايات المتحدة الأمريكية.
منتوج فلاحي غني يعتمد على فترات جني طويلة بفضل تنوع التربة والمناخ.
  • 7،8 مليون هكتار من المساحات الزراعية (12،5 %  من المساحة الإجمالية للبلاد).
  • 19،5 هكتار مخصصة للمنطقة الحرة لطنجة.
  • توسيع الطاقة السقوية بأزيد من 288 % خلال عشر سنوات.
مناطق صناعية خاصة تتكون من أقطاب زراعية ومدن للصناعات الغذائية المندمجة تمكن من تطوير أنشطة التحويل وتربية الأحياء المائية واللوجستيك، بما فيها :
  • أكروبوليس مكناس
  • قطب تثمين منتجات الصيد البحري لأكادير
  •  القطب الفلاحي لبركان
  •  المنطقة الحرة الأطلسية بالقنيطرة 
  • المنطقة الحرة بطنجة
  •  القطب الفلاحي لبني ملال
  • المنطقة الصناعية لبوجدور
تحفيزات هامة بفضل مساعدة الدولة
  • تسهيلات ضريبية وجمركية وإدارية
  • برامج دعم المصدّرين
منصة متصلة تبعد فقط 14 كلم عن أوروبا كما تستفيد من أفضل ربط بحري مع إفريقيا
  • 19 مطار دولي بمجموع التراب الوطني
  • 14 ميناءا تتوفر على بنيات تحتية جد متطورة خاصة بالتجارة والتصدير من بينها ميناء طنجة المتوسط المرتبط ب186 ميناء في العالم.
  • شبكة للطرق السيارة تتجاوز 1800 كلم وشبكة للسكك الحديدية تصل إلى 2200 كلم وكذا الخط الفائق السرعة الأول بإفريقيا
 الأول
إفريقيا من حيث الربط البحري مع إفريقيا ومن بين
 العشرين الأوائل عالميا
 186
ميناءا بسبعة وسبعين بلدا مرتبط بميناء طنجة المتوسط
 +100
اتفاقية تجارية مع بلدان الاتحاد الأوروبي واتفاقية التجارة الحرة
 لأمريكا الشمالية واتفاقية التجارة الحرة القارية الإفريقية

الفاعلون في مجال التصدير

خدمات الوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات

بحاجة الى معلومات ⸮

فرق الوكالة رهن إشارتك لدعمك في كل المراحل.

تعرف على فرص الاستثمار داخل و خارج المغرب
استفد من خبرة مستشارينا
فرق الوكالة رهن إشارتك لدعمك في كل المراحل
تعرف على المزايا التي يقدمها المغرب لمشاريع الاستثمارية و التصديرية